نشر الجيش الإسرائيلي تصنيف البلدات الرائدة من حيث التجنّد، في أوساط الرجال والنساء على حد سواء.

يخشى الجيش الإسرائيلي من معطيات التجنّد في أوساط الرجال الإسرائيليين، ومن دافعية الانضمام إلى الوحدات القتالية في أوساط الجيل الشاب.

ولكن نشر الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، في نهاية الأسبوع الماضي، معطيات جديدة حول تصنيف المدن والبلدات وفق نسب التجنّد والخدمة في الجيش. تتطرق المعطيات إلى الجنود الإسرائيليين الذين وُلدوا عام 1995: تجند معظمهم في عام 2013، ومن المفترض أن ينهوا خدمتهم العسكرية (أو أنهم قد أنهوها) هذه السنة.

مقاتلة في الجيش الإسرائيلي (Flickr IDF)

مقاتلة في الجيش الإسرائيلي (Flickr IDF)

وتدمج المعطيات بين نسبة التجنّد في أوساط كافة الشبان (%50)، الالتحاق بدورة ضباط (%25)، والتجنّد في الوحدات القتالية للرجال/ تجند ملحوظ في أوساط النساء (%25). كانت مدينة "موديعين" المدينة الرائدة في أوساط الرجال هذه السنة أيضا (وهي مدينة تقع بين القدس وتل أبيب)، وحافظت على المرتبة الأولى: كانت نسبة التجنّد فيها 89.1%‏، حيث التحق ما نسبته 12.7% شابا منها بدورة للضباط. معدل العلامة التي حصلت عليها مدينة "موديعين" هو ‏82.4%‏‎.‎

تحتل المرتبة الثانية مدينة "يهود" (تقع في مركز إسرائيل شرقي مدينة تل أبيب)، وتقدمت ست مراتب: صحيح أن نسبة التجنّد فيها كانت عالية إلا أن عدد الجنود الذين التحقوا بدورة الضباط كان منخفضا قليلا. ثم تحتل القائمة مدينة "غفعات شموئيل"، "روش هاعين"، و"نس تسيونا"، وكان معدل العلامة أكثر من %80.

كان عدد المقاتلين هو الأعلى في أوساط الشبان 56.8% في مدينة "إلعاد" (وهي مدينة في إسرائيل غالبية سكانها متدينين وطنيين ) وهي مدينة ليست معروفة كثيرا، ويليها "روش هاعين"، و"معلوت ترشيحا" (تقع في المنطقة الشمالية من إسرائيل، وتبعد نحو 20 كيلومترًا عن حدود إسرائيل مع لبنان). وتحتل مدينة "معلوت" اليهودية ومدينة "ترشيحا"، المختلطة التي يعيش فيها مسيحيون ومسلمون، المرتبتين الثانية والثالثة. "تختتم" مدينتي "موديعين" و"غفعات شموئيل" قائمة المدن الخمس الأولى.