يُقال دائمًا للنساء الشابات اللواتي يرغبن في تأجيل موعد حملهن أو أنهن يتجرأن على العمل بخلاف ما معمول به والاعتراف علنا أنهن لا يخططن لولادة طفل إنهن "سيندمن على ذلك". ولكن يكشف كتاب إسرائيلي جديد يستند إلى بحث مثير للجدل للطبيبة أورناه دونات، عن النساء اللواتي يصرحن علنا أنهن أصبحن أمهات ولكنهن نادمات.

"ينكر المجتمَع الإسرائيلي تماما وجود النساء اللواتي يراجعن ماضيهن ويفهمن أنهن ارتكبن خطأ عندما أصبحن أمهات. يُقال للنساء كثيرا، إن ذلك غير صحيح، إلا أنه صحيح أحيانا". هذا وفق ادعاء د. أورناه دونات، وشهادات نساء إسرائيليات ذوات خلفية مختلفة، يتراوح عمرهن بين 26 حتى 73 عاما، تحدثن عن تجاربهن الشخصية والمؤلمة.

لم يشارك معظم هؤلاء النساء مشاعرهن الصعبة مع شركاء حياتهن، ولم يشاركن أطفالهن بالطبع. فهن يعرفن أن المجتمَع لا يرضى بهذا التوجه. جمعت هذه الشهادات القليلة د. دونات طيلة خمس سنوات أثناء دراسة الدكتوراة.

"أنا نادمة لأني أصبحت أما، ولكن لست نادمة على أطفالي"

اعترفت إحدى المشاركات في المقابلات وهي امرأة عمرها 60 عاما وأما لطفلين، أنها لم تكن راضية من كونها أما. لم أشعر بالسعادة أبدا منذ أن أصحبت أما، وبالتأكيد لم تكن الأمومة أروع شيء في حياتي، كما نسمع معظم الوقت، ولم تثر اهتماما لدي".

حاولت د. دونات معرفة السبب في أن هؤلاء الأمهات أنجبن أطفالا أصلا. كانت الإجابة متفاوتة. قالت ثماني نساء من بين النساء إنهن لم يخططن للحمل أبدا، ولكن بسبب الضغط الاجتماعي ومشاعر عدم خيار آخر أصحبن أمهات. قالت ثماني نساء أخريات إنهن لم يفكرن تماما في الأمومة، وإنهن عرفن بعد الولادة فقط أنهن أخطأن. وقالت سبع نساء شاركن في البحث إنهن أردن بشكل خاص في البداية أن يصحبن أمهات وخططن لذلك.

"لم أفكر أبدا في معنى ولادة طفل. لم أفكر أبدا إذا كنت حقا قادرة على مواجهة تربية الأطفال، وإذا كنت مستعدة لذلك"، هذا وفق أقوال إحدى الأمهات الشابات اللواتي شاركن في المقابلات.

"أنا نادمة لأني أصبحت أما، ولكن لست نادمة على أطفالي"، قالت مشاركة أخرى. وفق أقوال د. دونات، لا يعني الندم على الأمومة عدم علاقة جيدة بين الأم والأطفال، "ليس ضروريا أن تكون المرأة التي تندم على ولادة الأطفال "أما سيئة". "شاركت في البحث نساء تحب أطفالهن وتخلص لهم، ولكن ما زلن نادمات على ولادتهم".

"يمكن محبة الأطفال وتحمل مسؤولية تربيتهم.. وفي الوقت ذاته الاعتراف بأنه من المُفضّل عدم ولادة الأطفال"، وفق أقوال د. دونات.