قالت ممثلة الولايات المتحدة للأمم المتحدة، نيكي هايلي، اليوم الثلاثاء، خلال جلسة خاصة بمرور 50 عاما على حرب 1967 إن إدارة ترامب تدرس الانسحاب من المجلس على خلفية "انحيازه ضد إسرائيل". وهاجمت السفيرة التي ستزور غدا إسرائيل، "السياسة المعادية لإسرائيلية المزمنة" مناشدة المجلس أن يغيّر منهجه وأن ينتقد انتهاكات حقوق الإنسان في مناطق غير إسرائيل.

وكان المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، الأمير رعد بن زيد، قد استهل الحديث في الجلسة الخاصة، بالقول إن على إسرائيل إنهاء الاحتلال في المناطق الفلسطينية الذي بدأ في أعقاب حرب 1967، بهدف انهاء العداء الذي يسود بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ 50 عاما.

وهاجم السفير الإسرائيلي، داني دانون، بن زيد، لتطرق الأخير للصراع الإسرائيلي- الفلسطيني بدل الحديث عن الصرعات في المنطقة وانتهاك حقوق الإنسان في الدول العربية.