أعلن 86 أسيرا من حماس أنهم ليسوا معنيين بمتابعة مشاركتهم في الإضراب عن الطعام الذي يقوده أسرى فتح. كما هو معلوم، قبل أن يبدأ الإضراب عن الطعام، استعدت مصلحة السجون من خلال اتخاذ قرار لعدد من العقوبات، لممارسة ضغط على الأسرى الفلسطينيين الذين قرروا بدء الإضراب عن الطعام.

منذ الأسبوع الماضي، نُقِل عدد من الأسرى الفلسطينيين التابعين لحماس للسجن في سجن مشترك مع أسرى فتح. اهتمت مصلحة السجون الإسرائيلية بسجن الأسرى الفلسطينيين من حركتي حماس وفتح معا فأثارت توترا بين كلا الجانبين. اليوم بعد أن أنهى نشطاء حماس إضرابهم عن الطعام، طلبوا العودة إلى عزل تام عن أسرى فتح.

في هذه الأثناء أصبحت قائمة المضربين عن الطعام آخذة بالتقلص. من بين ‏1,228‏ سجينا مضربا عن الطعام، هناك ‏1,029‏ أسيرا من فتح، في حين أن البقية من الجبهة الشعبية (‏61‏)، الجهاد الإسلامي (‏57‏)، الجبهة الديموقراطية (‏35‏)، داعش (‏61‏)، و11 أسيرا من حماس، وأسيران من حزب الله فقط‏‎.‎

وصل يوم السبت ظهرا عشرات متظاهرون فلسطينيون إلى سجن غلبواع لإجراء مظاهرة تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام.