قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أمس الأحد، خلال لقاء مع وفد إسرائيلي من حزب "ميرتس" اليساري، في رام الله، إنه لم يفهم بعد ما هو الموقف الأمريكي إزاء الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني. وأضاف الحاضرون من الجانب الإسرائيلي أن عباس قال لهم "لقد أجرينا نحو 20 لقاءً مع مبعوثي الرئيس الأمريكي".

"لقد سمعت منهم أنهم يدعمون حل الدولتين وتجميد الاستيطان. لكنهم يرفضون التصريح بذلك وفرض شروط على رئيس الحكومة الإسرائيلي" قال عباس للوفد الإسرائيلي. وأضاف أنه طالب مبعوثي الرئيس بنقل موقفهم من حل الدولتين ووقف الاستيطان للجانب الإسرائيلي، إلا أنه لم يسمع منهم حتى اليوم. وقال عباس "لا أفهم ما هو موقفهم إزاءنا".

وحسب الوفد الإسرائيلي، فقد قال لهم عباس إنه توجه للجانب الإسرائيلي بهدف إعادة التنسيق الأمني في أعقاب انتهاء الأزمة حول الحرم القدسي الشريف، إلا أن الجانب الإسرائيلي لم ترد على هذا الطلب. وأشار عباس إلى أنه أمر جهاز الأمن الفلسطيني بتشديد الرقابة على عناصر فلسطينية تنوي تنفيذ عملية في الحرم القدسي.

وأضاف الرئيس الفلسطيني، حسب أحد الحاضرين من الوفد الإسرائيلي، أن التنسيق مع المنظومة الأمنية الإسرائيلية أفضل من التنسيق مع الحكومة الإسرائيلية.